لليغا_المثيرة

2016-11-20T15:45:18+00:00
2016-11-20T19:59:41+00:00
الكرة العالميةشارك برأيكفيس بوكياتمقالات
korainfo20 نوفمبر 20163٬730 views مشاهدةآخر تحديث : منذ 5 سنوات
لليغا_المثيرة

حقيقتان رياضيتان لا يُمكن أن ينكرَهما إلا جاحدٌ مُكابر؛ الأولى أن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هدّاف أسطوري، يستحق الإعجاب الكبير على اجتهاده الفريد من نوعه، الذي حوّله من مجرد لاعب كان سيكون “عادياً”، بكل المقاييس الفنية، إلى أسطورة تهديفية لا يمكن تجاهلها في تاريخ كرة القدم الحديث.

والثانية أن ميسي هو “أيقونة” البراعة في مداعبة الكرة؛ فقد حولته موهبته الكبيرة وابتكاراته ومهاراته وذكاؤه الخارق، وإيمان برشلونة بذلك، من شخص كان سيعيش مريضاً، وربما عليلاً، إلى أسطورة كروية، يخطو بثبات نحو كتابة اسمه أفضلَ من لعب كرة القدم عبر التاريخ، أو لعله حسم ذلك اللقبَ منذ أمدٍ بعيد.

ما سوى الاعتراف بهاتين الحقيقتين يُسمى تعصباً وعاطفة، قد يشفي إعلانُه غليلاً في الصدور، لكنه لن يُقنع الضميرَ الفطريَ “المثالي” الكامنَ في عقل كل إنسان راشد ورشيد..

#للليغا_المثيرة

محمد ولد اندح

كلمات دليلية
رابط مختصر