تسجيل الدخول

حوار كووورة مع الشرقي

2019-03-22T10:36:29+00:00
2019-03-22T10:36:31+00:00
الكرة الموريتانية
korainfo22 مارس 2019آخر تحديث : منذ سنتين
حوار كووورة مع الشرقي

سجل أبطال موريتانيا من لاعبي ولاعبات الأولمبياد الخاص، تألقا لافتا في دورة الألعاب العالمية التي تحتضنها بمزيد من الحفاوة العاصمة الإماراتية أبوظبي، بعد أن سطر أبطال “المرابطون” وجودهم بحصاد مشرف من الميداليات المتنوعة، بالنظر إلى قوام البعثة والتحضيرات التي سبقت الكرنفال الإنساني. الظهور اللافت لأبطال موريتانيا، اعتبره مهندس الأولمبياد الخاص في البلد القابع في الشمال الأفريقي، أيده ولد سيدي محمد الشرقي، المدير التنفيذي لمنتخب المرابطون من أصحاب القدرات الخاصة، نتاج تخطيط مميز، مشددا على أن الرياضيين الموريتانيين حققوا نتائج مشرفة في الألعاب العالمية، المقامة حاليا في أبوظبي. ، التقى الشرقي للحديث عن نتائج البعثة في أبوظبي، ودور وزارة الرياضة الموريتانية، في دعم مشاركة الفريق في البطولة، واستيائه من تراجع الدعم بالنظر النتائج الهامة التي حققها الفريق الوطني في الألعاب الإقليمية العام الماضي. كيف تقيم النتائج التي حققتها الأولمبياد الموريتاني في أبوظبي؟ حققنا الكثير من النتائج الهامة في الدورة، فزنا بفضية وبرونزية في ألعاب القوى 200 متر، وفزنا كذلك بالمركز الرابع لتنس الطاولة فردي ذكور، والمركز الخامس إناث، إضافة للمركز الخامس تنس الطاولة مزدوج. هل صحيح أن وزارة الرياضة امتنعت عن دعم مشاركتكم في الأولمبياد الخاص؟ بصراحة الوزارة لم ترفض دعمنا، لكن نظرا لبعض التحديات وكثرة المستلزمات، فضلا عن المشاركة المشرفة لنا في الدورة الإقليمية، كنا نتوقع منها دعما سخيا من هذه المرة، وفي الوقت المناسب، لكنه لم يكن على مقدار تطلعاتنا. ما هي أبرز المشاكل التي تعيق تطور هذه الألعاب في البلاد؟ الأولمبياد الخاص لديها الكثير من الفروع والنشاطات، التي تطلب الكثير من الدعم المادي والمعنوي، حتى يتم الرقي بهذه الفئة من الأشخاص ودمجهم في المجتمع، وقد مثلوا البلاد بأحسن تمثيل كما تعلم. كيف تقيم المشاركة في ألعاب أبوظبي العالمية؟ نحن مثلنا بلادنا منذ عشرين عاما في عدد كبير من التظاهرات العالمية، وحصد أبطالنا عددا معتبرا من الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية، وهذا الأمر تكرر أيضا خلال مشاركتنا في دورة أبوظبي الإقليمية العام الماضي، والألعاب العالمية هذا العام، وانتهز هذه الفرصة لأشكر سمو الأمير محمد بن زايد، وسفارة موريتانيا في أبوظبي، على ما قدموه لنا خلال مشاركتنا. كم عدد الرياضات التي يمارسها الأولمبياد الخاص الموريتاني؟ الرياضات المسجلة لدى الأولمبياد الخاص الموريتاني 24، لكننا نحن نمارس بعضها فقط، لدينا ألعاب القوى سباق، وكرة القدم، وكرة اليد، والجري، وتنس الطاولة، وحققنا فيهم نتائج كبيرة ومشرفة خلال العقود الأخيرة. وما هي مشاركاتكم المقبلة؟ الأنظار حاليا تتجه إلى السويد 2021، التي ستحتضن النسخة القادمة من الألعاب العالمية، ولدينا طموح بالمشاركة في عدد من الرياضات إذا سنحت الفرصة، وقبل ذلك أيضا ننتظر الألعاب الإقليمية، التي ستكون في إحدى الدول العربية، وإن لم تحدد حتى الآن.

رابط مختصر