تسجيل الدخول

رئيس تفرغ زينة لكووورة كنا الأفضل في الكلاسيكو

التاه حما11 فبراير 2020
رئيس تفرغ زينة لكووورة كنا الأفضل في الكلاسيكو

قال موسى ولد خيري رئيس نادي تفرغ زينة أن كل من شاهد مباراة فريقه مساء أمس ضد غريمه نواذيبو بالكلاسيكو الموريتاني سوف يدرك أن الفريق كان الأفضل. وأشار إلى أنه على الرغم من تفوق فريقه، لكن الخصم تحصل على ركلة جزاء سجل منها هدف الفوز، “وهذه هي طبيعة مواجهات الديربي تحسم بالتفاصيل الصغيرة”. وأكد ولد خيري في تصريحات خاصة لكووورة أنه راض كل الرضى عما قدم اللاعبون خلال المباراة “لكن الحظ وقف إلى جانب فريق نواذيبو، وفي الأخير هذه هي طبيعى كرة القدم”. وفيما يخص عودة الفريق للمنافسة على الألقاب المحلية أوضح رئيس تفرغ زينة أن “النادي عبارة عن فكرة تحتاج لاستمرارية العمل بصرف النظر أن تحقق الفوز أو الهزيمة أو تعرض الفريق للظلم في المنافسات الرياضية”. وأردف: “الهدف الأول هو بناء فريق لمنطقة تفرغ زينة وبعد ذلك بناء نادي لموريتانيا ينافس على البطولات القارية والأمر يحتاج للوقت ولا يمكن تحقيقه في أعوام قليلة”. وتابع: “الأندية في العالم تمر ببعض المراحل الحاسمة أحيانا يتواجدون في المقدمة وأحيانا يتراجعون وتلك سمة كرة القدم”. واسترسل: “كما يعلم الجميع نادينا من أصغر أندية موريتانيا ومن أكثرها تتويجا بالألقاب المحلية ربما غاب في السنوات الأخيرة، لكننا قلنا أكدنا قبل عامين أننا نبنى فريقا جديدا وأظن أن الثمرة بدأت تنضج”. واستطرد: “تفرغ زينة بالنسبة لي مدرسة، اليوم جميع الفرق السنية تنافس بقوة على البطولات المحلية، فريق البراعم يتصدر إلى جانب فريق أكاديمية الاتحاد، وفريقنا في المركز الثاني ببطولة الناشئين وفريق الشباب أيضا يحتل المركز الأول في دوريه، إضافة للفريق الأول الذي يتصدر الدوري الممتاز”. وختم: “طموحي أن تتواصل فكرة النادي حتى دون موسى ولد خيري ورفاقه الحاليين”، مشددا على أن كرة القدم الموريتانية ما يزال بينها فارق شاسع مع جيرانها في المنطقة سواء في الشمال أو الجنوب.

رابط مختصر