صفعة قوية للصفقة السعودية المشبوهة

التاه حما28 مايو 2020221 views مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة
صفعة قوية للصفقة السعودية المشبوهة

وجهت منظمة التجارة العالمية صفعة قوية للسعودية الساعية للاستحواذ على نادي نيوكاسل الإنجليزي و ذلك بعد التقرير الشامل الذي أدانت فيه المنظمة السعودية بالتورط في قرصنة بث الأحداث الرياضية الكبرى. و بذلك تزايدت حدة المعارضة العالمية لإتمام صفقة استحواذ صندوق الاستثمارات السعودي على نادي نيوكاسل حيث أكدت صحيفة جارديان البريطانية أن الصفقة باتت محل شك بعد تقرير المنظمة. وذكرت الصحيفة أن التقرير النهائي لمنظمة التجارة يقع في 130 صفحة، ويصدر بشكل رسمي منتصف الشهر المقبل، ويتضمن إدانة واضحة للسعودية بالوقوف خلف شبكة القرصنة «beoutQ» . وأوضحت أن رابطة الدوري الإنجليزي حصلت على نسخة من التقرير، وأكدت أن الرابطة شهدت ضد السعودية خلال التحقيق الذي قامت به منظمة التجارة. وحاول العديد من الهيئات الكروية -من بينها الاتحاد الدولي (FIFA) والاتحاد الأوروبي (يويفا) والبريميرليغ والليغا- اتخاذ إجراءات قانونية ضد «beoutQ» في السعودية، لكن تسع شركات قانونية محلية رفضت قبول القضية، قبل أن يتم رفع دعوى ضد السعودية لدى منظمة التجارة العالمية. ويقلص تقرير منظمة التجارة حظوظ استكمال صفقة الاستحواذ، التي تتضمن نقل ملكية 80% من أسهم نادي نيوكاسل من المالك الحالي مايك آشلي إلى صندوق الاستثمارات السعودي، مقابل ثلاثمئة مليون جنيه إسترليني (نحو 370 مليون دولار) . وذكرت جارديان أن صندوق الاستثمارات السعودي تواصل منذ نحو شهرين مع رابطة الدوري الإنجليزي من أجل الموافقة على صفقة الاستحواذ، وكان من المفترض أن تستغرق دراسة الملف نحو ثلاثين يومًا. وتمنع قوانين الدوري الإنجليزي إتمام صفقات استحواذ لأطراف مدانة بارتكاب جرائم في بريطانيا أو خارجها، كما يمنع على المالكين المحتملين تقديم معلومات كاذبة أو مضللة أو غير دقيقة. وتزايدت الأصوات المعارضة لصفقة الاستحواذ خلال الأسابيع الماضية، وحث رئيس الدوري الإسباني خافيير تيباس الدوري الإنجليزي الممتاز على النظر في الأضرار التي لحقت بالرياضة بسبب قرصنة البث، قبل اتخاذ قرار بشأن الاستحواذ على نيوكاسل .كما طلبت منظمة العفو الدولية من رابطة الدوري الممتاز منع الصفقة، وقالت إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان – الذي يشرف على صندوق الاستثمارات السعودي- متورط في «حملة قمع شاملة لحقوق الإنسان»، وحذرت أطراف أخرى من محاولات السعودية تبييض صورتها عبر الاستثمارات الرياضية.

رابط مختصر