تسجيل الدخول

حادثة أريكسون .. دور الإسعاف وقائد الدنمارك

2021-06-13T13:50:12+00:00
2021-06-13T13:50:16+00:00
الكرة الموريتانية
mr-alkooa13 يونيو 2021آخر تحديث : منذ شهرين
حادثة أريكسون .. دور الإسعاف وقائد الدنمارك

باتت مباراة الدنمارك والمنتخب فنلندا من أكثر المباريات شهرة في الوقت الحالي بسبب سقوط اللاعب أكريستيان أريكسن على ارضية الملعب مغشيا عليه ما جعل الانفاس تحتبس لأكثر من ساعة خشية على حياة اللاعب الذي ظن البعض أنه لم ينجو من الموت قبل أن يصدر الاتحاد الاوروبي بيانا يطمئن على سلامته .

الحادثة التي شغلت العالم مساء السبت حملت الكثير من الدروس المهمة خاصة في ما يتعلق بتطور الطب في القارة العجوز وجاهزية الطاقم الطبي للمنتخبين الدنماركي والفنلندي وتوفر كل الوسائل اللوجستية المطلوبة لعلاج حالات من هذا النوع الذي للأسف أودى بحياة عدد من اللاعبين الأفارقة في السنوات الماضية

كما أن سيارة الإسعاف جاءت في أقل من 5 دقائق ومسافة المستشفى من الملعب تقدر فقط ب6 دقائق ، ومن الملفت للانتباه أن الجماهير الموجودة في المدرجات كانت كلها في حالة هلع وخوف على سلامة اللاعب ولم يقم أي شخص بإخراج هاتفه الشخصي لتوثيق الحادثة المؤلمة وهو الأمر الذي تقوم به الجماهير العربية والافريقية وتعتبره حرية رأي

حاول الاتحاد الأوروبي الظهور في ثوب القوى لكنه ارتبك في الأخير خاصة بعد تخطى اللاعب لمرحلة الخطر ، قرر استئناف المباراة في ظروف صعبة خاصة على منتخب الدنمارك ، فظهرت المباراة بصورة سيئة جدا لا تليق ببطولة أوربية عالمية تحظى بمتابعة نصف سكان المعمورة

صحيح المباراة تم استئنافها بعد موافقة منتخب الدنمارك وبرأي من اللاعب المصاب لتحفيز زملائه ، لكن الظروف العصبية التي مر بها اللاعبون لا تسمح لهم باللعب وكان من الأفضل تأجيل المباراة ليومين على الأقل حتى يخضع اللاعبون لكل الفحوص الضرورية لكشف ما قد يسببه لهم ما شاهدوه من مشهد فظيع قبل ساعات قليلة

لعبت المباراة وكأنها مباراة شرفية أو تكريمية للاعب والدليل على اختياره شخصيا أفضل لاعب بالمباراة بالرغم من تواجده خارج الملعب ، وهي مجالة ليست في محلها فاللاعب لم يقدم ما يشفع له في نيل الجائزة هو مجرد أنه تعرض للإغماء مثل كل اللاعبين ومايزال على قيد الحياة .

إن جائزة أفضل لاعب في المباراة كان من الأجدر أن تقدم للاعب سيمون كيير قائد منتخب الدنمارك لأنه كان السبب في إنقاذ حياة اللاعب بعد ان انعشه قبل وصول فرق الإسعاف وبالتأكيد الأطقم الطبيقية أيضا كان لها الدور الأبزر وتسحق الجائزة ، تماما كا يستحقها لاعبوا فنلندا الذين كانوا أول من نبه الحكم أن هناك لاعب مغشيا عليه

رابط مختصر