تسجيل الدخول

180 دقيقة تفصل المرابطون عن حلم الوصول لجنوب افريقيا

2013-06-27T12:04:29+00:00
2013-06-27T14:50:58+00:00
مقالات
27 يونيو 2013آخر تحديث : منذ 8 سنوات
180 دقيقة تفصل المرابطون عن حلم الوصول لجنوب افريقيا

في هذه الأيام ومع مغادرة المنتخب الوطني لكرة القدم إلى مدينة انواذيبو لإقامة معسكر تدريبي، بدأ العد التنازلي للمهمة التاريخية التي باتت تنتظره من أجل تحقيق حلم راود كثيرا أبناء الوطن المشتاقون لرؤية كلمة “المرابطون” لأول مرة في محفل دولي وها قد أتيحت لهم الفرصة في نهائيات قارية والتي ستقام العام المقبل في جنوب إفريقيا.

وأصبح أمام المرابطون تحدي هو كامل الدقائق التي تفصلهم عن ملامسة أفق التميز والسير على بساط الشهرة وتقديم ما جادت به أقدام رجاله من إبداع حيث تنتظره مواجهتان مصيريتان تاريخيتان مع المنتخب السنغالي ذهابا وإيابا فيحل ضيفا عليه في “7 ” يونيو المقبل ثم يختتم مشواره للتأهل في 27 من الشهر ذاته ومع الغريم ذاته.

مع التذكير أنه تلقى خسارتين في مبارتين وديتين إستعداد لهذه المواجهة، وكانت المبارتان أمام ليبيا والجزائر، متمنين بذلك أن لا يكون لهما إنعكاس سلبي على موجهة السنغال الفاصلة بينه وبين الهدف المنشود، رغم أن التشكيلة المنتخب التي تخوض المباراة هي نفسها دون تغييرات .

ويتسلح أحفاد المرابطون بالثقة والدعم الجماهيري الذي خلفوه ورائهم، لتحويل أحلامهم إلى حقيقة على أرض الواقع، وهذه الثقة نابعة من الإنتصارات التاريخية التي حققها في مشواره القصير في هذه البطولة وتحديدا على منتخب ليبريا ذهابا في لليبريا وإيابا في انواكشوط

وبدأ لاعبوا منتخب المرابطون يشعرون بأنهم قادرين على مواصلة المشوار بالإرادة والعزيمة بعدما ترسخت بأذهانهم مقولة أن كرة القدم لا تعترف بمستحيل ولا بالأسماء الرنانة والتاريخ، وأن لكل مجتهد نصيب في النهاية، ومن هذه المقولة كانت المعنويات ترتفع لتلامس كبد السماء.

وحتى لا يذهب حلمنا أدراج الرياح علينا أن ندعوا لهم بأفواهنا وأن نوقف أحبارنا فهم إلى حد الآن شمعة نعلق عليها آمالنا. 

أحمد محمد لمام

رابط مختصر