تسجيل الدخول

المرابطون في تونس بنية البحث عن تصحيح المسار!

2021-10-03T15:11:53+00:00
2021-10-03T15:11:57+00:00
الكرة الموريتانية
mr-alkooa3 أكتوبر 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
المرابطون في تونس بنية البحث عن تصحيح المسار!

تقارير #FFRIM ✍️ | وصل المنتخب الوطني 🇲🇷 المرابطون مساء أمس السبت إلى العاصمة التونسية؛ حيث سيواجه المنتخب التونسي 🇹🇳 يوم الخميس المقبل (19:00) لحساب الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة لكأس العالم FIFA قطر 2022.

وسيلتقي الفريقان مجدداً، في مباراة الإياب بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، يوم الأحد القادم، لحساب الجولة الرابعة من هذه التصفيات.

رجال المدرب كورينتان مارتينس يصِلون إلى تونس، بحثاً عن تصحيح مسارهم في هذه التصفيات التي افتتحوها بخسارتين مفاجئتين، في الجولتين الأولى والثانية؛ أمام كل من زامبيا 🇿🇲 في نواكشوط (1-2)، وغينيا الاستوائية 🇬🇶 في مالابو (1-0).

ولن تكون مهمة المنتخب الوطني الموريتاني 🇲🇷 سهلة هذه المرة؛ بالنظر إلى مواجهة متصدر المجموعة حتى الآن بست نقاط كاملة؛ متسلحاً بعامل الأرض، وبمعنويات الحضور في آخر نسخة من المونديال التي أقيمت في روسا عام 2018.

ومع ذلك، يتمسك المرابطون بأمل مقارعة خصمهم التونسي بندية؛ نظراً لمعرفة الطرفين ببعضهما جيداً؛ خاصة أنهما التقيا في الفترة الأخيرة عدة مرات؛ وكانت آخر مباراة رسمية بين الطرفين تلك التي جمعتهما في مصر 🇪🇬 لحساب الجولة الأخيرة من دور المجموعات لكأس أفريقيا للأمم 2019، حيث احتكم الطرفان وقتها للتعادل السلبي بدون أهداف، رغم الأفضلية التي ظهر بها المنتخب الموريتاني آنذاك من حيث خلق الفرص الأكثر وضوحاً للتسجيل.

واحد من أبطال تلك المباراة، وهو صاحب الهدف الوحيد للمنتخب الوطني في تلك البطولة، متوسط ميدان نادي بلد الوليد الإسباني الحسن العيد، سيغيب هذه المرة عن مواجهة تونس، بعدما تعرض لإصابة على مستوى الرباط الصليبي في مباراة المنتخب الوطني الدولية الودية أمام الجزائر، شهر يونيو الماضي، ليستمر غيابه المؤثر عن صفوف الفريق.

لكن الخبر السار للجمهور الموريتاني هو عودة مهاجم الفريق أبو بكر كامارا الذي غاب عن الجولتين الافتتاحيتين من تصفيات كأس العالم بداعي الإصابة.

وتشكل عودة مهاجم نادي آريس سالونيك اليوناني فأل خير بالنسبة للمرابطين؛ خاصة أن كامارا كان صاحب هدف الفوز والتأهل أمام أفريقيا الوسطى في آخر مباراة من التصفيات المؤهلة لكأس أفريقيا للأمم، رغم كونها ثاني مباراة للاعب منذ استدعائه للمنتخب الوطني لأول مرة في مسيرته المهنية.

وفي حالة نجاح المنتخب الوطني في تحقيق الفوز أو التعادل أمام نسور قرطاج يوم الخميس المقبل، فإنه سيحافظ بذلك على خيط الأمل قائماً في المنافسة في هذه المجموعة الثانية، قبل بدء مرحلة الإياب الأحد المقبل أمام الخصم نفسه؛ حيث ستتحدد بعد ذلك ملامح الترتيب النهائي للمجموعة بشكل كبير.

وسيتأهل فريق واحد من كل واحدة من المجموعات العشر للمرحلة الأخيرة من التصفيات؛ التي ستلعبها عشرة منتخبات بنظام الذهاب والإياب بين كل اثنين منها، لتتأهل في النهاية خمسة منتخبات فقط ستكون هي كل ما لقارة أفريقيا من نصيب في نهائيات كأس العالم 2022.

رابط مختصر