لماذا لا يترك “دياكتى” و شأنه

2013-09-23T14:02:05+00:00
2013-09-24T20:37:35+00:00
هجمة مرتدة
23 سبتمبر 2013آخر تحديث : منذ 8 سنوات
لماذا لا يترك “دياكتى” و شأنه

لا احد ينكر ان دياكتي سماعيل هو القوة الضاربة في الجهوم الموريتاني وبدونه سيفقد منتخبنا عنصرا اساسيا في تشكلته خلال نهائيات “الشان” لكن اللاعب وجد فرصة لا تعوض بانضمامه الى ناد يلعب في الدوري الافضل افريقيا “الدوري التونسي” الذي نخرج دومنيك
و احتراف دياكتي مهما للمنتخب الوطني المقبل على استحقاقات اهم عندنا من كأس “الشان” نفسه ، وعلى السلطات ان تعيد له جواز سفره حتى يقرر مصيره بنفسه ، يحترف او ينضم للبرتقالي او يبقى مع ناديه ذلك شأنه ، لا ان ترغمه على البقاء ، كي لا نخسره على الاقل في تصفيات كأس الامم القادمة
اسماعيل يستحق على موريتانيا اكثر من جواز سفر فهو من اهدى لجيلها الحالي اول انتصار كاسح مع منتخب الاشبال على الجزائر ، وحان له ان يتنفس الصعدى ويجري تجربة اخرى علها تعود علينا و عليه بنوافع افضل

مصطفى ولد مامون

رابط مختصر