موريتانيا بطلة لكأس أمم أفريقيا للاعبين المحليين …

2014-01-04T20:31:27+00:00
2014-01-04T21:17:39+00:00
مقالاتهجمة مرتدة
4 يناير 2014آخر تحديث : منذ 7 سنوات
موريتانيا بطلة لكأس أمم أفريقيا للاعبين المحليين …

تصور وتخيل معي أيها القارئ … أيها الرياضي الحالم … أيها المواطن المحب لهذه الأرض الطيبة وهذا الوطن الحبيب الذي يجود على أبنائه بكل ما أمكن ، تخيلوا معي جميعا أن أمرا جللا سيحدث وسيسطر بأرجل المرابطين الأشاوس المقاوير الذين أذاقوا المنتخب السينغالي في ليلة رمضانية لا تنسى مرارة الهزيمة وتأهلوا لنهائيات بطولة أمم إفريقيا للاعبين المحليين . تصورا معي أن نفس الأسماءـ التي صنعت  ما قبل حينها ولا يزال يقال بأنه تاريخي ـ ستدخل التاريخ من أوسع أبوابه حينما تخوض غمار “الشان” الإفريقي حيث ستعود إلى أنواكشوط حاملة معها كأس البطولة .

بالنسبة لللبعض هذا شئ مستحيل و بالنسبة لاخرين هذا منكر من القول وزورا أما بالنسبة لفئة أخرى فئة متفائلة وطامحة فهذا أمر عادي جدا وهي على يقين من حدوثه .

لماذا لا يكون حلمنا العفوز بالشان ؟ لماذا يكون حلمنا وسيعينا هو المشاركة من أجل المشاركة ؟ أليست هذه كرة القدم التي عودت الجميع أنها لاتعترف إلا بمن يخدمها ؟ أوليس التاريخ الكروي حافل بالأمثلة على غرائب وعجاب حدثت على مر العصور ؟ أولم تتوج اليونان بطلة لأمم أوروبا 2004 بعد أن كانت توصف بالمنتخب الأضعف في البطولة ؟ ألم ينجح المنتخب الدنماركي في قهر عمالقة أوروبا وفاز ببطولتها 1992 بعد أن شارك ببطاقة دعوة ؟ أولم …؟ أولم …؟ إذا لماذا لا نحقق نحن أيضا ما تمكنت المنتخبات الأخرى من تحقيقه ؟ مالذي يمنعنا غير الخوف وعدم الثقة في أنفسنا وقدراتنا البدنية و الفكرية ؟

على الأقل سأحلم وحيدا ، حتى تأتي اللحظة التي يصرخ فيها الجميع قائلا موريتانيا بطلة لكأس أمم أفريقيا للاعبين المحليين حينها سأصرخ و أفرح و أمرح و حينها ستخرج أنواكشوط عن بكرة أبيها مهللة وفرحة بما حدث ، حينها فقط سيتأكد الجميع أن لا مستحيل في عالم الساحرة المستديرة و أن موريتانيا ليست أقل شأنا من المنتخبات الأخرى إن لم تكن إعلى منها شأنا ولإن كان أداء المنتخب الوطني ضعيفا نسبيا إلا أنه يمتلك جماهيرا تجعله الأقوى في العالم وستقف وقفة رجل واحد خلفه حتى يتوج كما وقفت خلفه أمام السينغال ومن فاته المشهد فليرجع إلى الأرشيف و إن وجد مشهدا أروع منه فليعلمني و أنا على يقين أنه لن يجده لأنه الأروع على الإطلاق .

بقلم : الحسين ولد عثمان

رابط مختصر