ردود فعل غاضبة على قرارانسحاب منتخب الناشئين

korainfo11 يونيو 2014آخر تحديث : منذ 7 سنوات
ردود فعل غاضبة على قرارانسحاب منتخب الناشئين

فجأة تلقى الشارع الرياضي بموريتانيا صدمة بقرار اتحاد كرة القدم انسحاب منتخب الناشئين لأقل من سبعة عشر عاما من التصفيات المؤهلة لكأس امم افريقيا العام القام والتي ستقام بالنيجر .

المنتخب الموريتاني كان عليه ان يلاقي شقيقه الليبي الأسبوع القادم في مباراة الذهاب قبل ان يقرر اتحاد الكرة الانسحاب ، مبررا بتزامن موعد المباراة مع مسابقة البكلوريا حسب البيان الذي اصدره الاتحاد .

خبر الانسحاب نزل كصاعقة على عشاق الساحرة المستديرة الوطنية بعد ما اعتقدوا انهم قد وضعوا حقبة الانسحابات خلف ظهورهم ، نظرا للثمن الكبير الذي دفعته كرة القدم الموريتانية في السنوات الأخيرة نتيجة الانسحابات.

القرار شهد ردود فعل غاضبة من طرف عدد من المدونين على شبكات التواصل خاصة وأنه جاء بعد فترة قصيرة من خروج المنتخب الوطني الأول من تصفيات الكان المغرب ،وقبل ذلك ودع منتخب الشباب تصفيات السنغال بسداسية أمام تونس ،لتتلاشى احلام الموريتانيين بتوجد أي منتخب من المنتخبات الوطنية في بطولة قارية العام القادم .

الشيخ الذهبي “وصف قرار الانسحاب بالمفاجئ والجبان

قرار مفاجئ و جبان بالعودة إلى بداية فترة الاتحادية الحالية و نظرا للعقوبات المفروضة على المنتخب اﻷول كانت تشارك الاتحادية بمنتخبي الشباب و الناشئين في البطولات المغاربية و غيرها و بعد خروج منتخب الشباب و الكبار من التصفيات يبدوا أنها إختارت أن تختصر الطريق و يكون الخروج بالانسحاب و ﻷسباب غير مقنعة فموعد المبارة معروف مسبقا و تاريخ الامتحانات محدد مسبقا هذا إن كان هناك من سيمتحن أصلا للاسف الاتحادية قررت الانسحاب في الوقت الخاطئ و بدأت من جديد في قتل آمالنا و طموحاتنا في وجود منتخب وطني يشارك في كل البطولات و على كل اﻷصعدة يبدو فعلا ان من يقومون على الاتحادية أرادو التفرغ لمتابعة المونديال!

بون يسلم :

أنا لا استغرب من هذه القرارات فهي ليست بالجديدة على الرياضة الموريتانية فتحطيم الأحلام الوردية لكل موهوب هو الفن الذي يتقنه اللا مسؤولون عن الرياضة في بلادنا هؤلاء هم مستقبل البلاد وليس اولئك الشيوح سنا الغلمان ورقيا ، ميزانية خصصت لغرض وعندما حان موعده ظهرت الصورة الحقيقية وليست المزيفة يقال أن المستحيل ليس ألمانيا ، وإعدام المواهب في وضح النهار موريتاني أبا وأما .

بشير سيدين

إذا صح خبر أنسحاب المرابطون الناشئين من تصفيات الكان النيجر فقل على مستقبلنا الكروي السلام
ما الفائدة من أنتصار علي الموريشويس لا تصنع تاريخ الدولة كرويا .

الصحفي ابوبكر تور

في الحقيقة لست على اطلاع نالأسباب التي دفعت بالاتحادية الموريتانية لكرة أن تقر سحب مشاركة منتخب الناشئين من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات الأمم الإفريقية بالجارة السنغال، لكن ما أريد أن أشير إليه، أنه من الأخطاء الفادحة التي وقع فيها ولد يحي رغم أنني أثق فيه كثيرا هو التركيز فقط على المنتخب الأول دون التركيز على منتخبي الناشئين والشباب اللذين يعتبران الركيزة لبناء منتخب قوي في قادم الأيام، وهو كان سببا في الخروج المبكر لمنتخب الشباب الذي تعرض لخسارتين مذلتين، نتيجة لإهماله من طرف الاتحادية التي لم تقدم له الدعم لإجراء معسكرات استعدادية وهو ما دفع الشباب ثمنه بخروجهم المبكر! ما أريد تأكيده أن قرار سحب الناشئين لا يعتبر قرارا صائبا مهما كانت الأسباب، فهم الوقود الذي كان يمكن أن يزودنا بمواهت كروية وطنية جديدة في حال مشاركة المنتجب في هذة الاستحقاقات، .مثل ما حدث مع منتخب الناشئين السابق الذي قدم عروضا قوية في السنوات الأخيرة تحت قيادة المدرب الوطني سيد أحمد ولد القاسم وهو ما نتج عنه اكتشاف الموهبة الحسن العيد المطلوب من طرف أحد أعرق الأندية الفرنسية، وهذا أن سحب مشاركة الناشئين من تصفيات الماما أفريكا، هو قتل للمواهب التي كانت هذه المشاركة ستمنحها فرصة التعريف بمواهبها وهو ما لن يتحقق، نظرا للقرار الذي اتخذته الاتحادية، مع العلم أن التركيز على الأساس هو الأهم لكل من أراد أن يبني بنيانا قويا ومتينا، لكن هذه الخطوة التي قامت بها الاتحادية تعني أن حلم بناء كرة قدم موريتانية ناجحة قد يتبخر في حال مواصلتها على النهج .

فيما اكتفى المدون الرياضي محمد عبد الفتاح بوصف قرارا الاتحادية الوطنية لكرة القدم بانسحاب منتخبنا الوطني لأقل من 17 عاما بانه مجزرة بحق البراعم .

وكتب الصحفي الرياضي والمحلل محمدي العلوي على صفحته 

اليوم ردت الإتحادية من خلال بيان لها نشرته على صفحتها على الفيس بوك تبرر فيه سبب الإنسحاب من تصفيات كأس أمم إفريقيا للناشئين , البيان جاء فيه أن السبب وراء هذا الإنسحاب يعود الى إرتباط لاعبي المنتخب الوطني بالإمتحانات ومن ضمنها الباكالوريا وهو مايمنعهم من مغادرة الوطن .

أولا : لا يوجد لاعب في هذا المنتخب يخوض معركة الباكلوريا , فجل اللاعبين بين سن الرابعة عشر و سادسة عشر , ومايحسب للإتحادية أنها رفضت فكرة تزوير أعمار للاعبين منذ بداية العمل في الأكاديمية , لذلك يمكن القول أن أعمار اللاعبين صحيحية .

ثانيا : صحيح أن هناك بعض من اللاعبين يجري لأن مسابقة ختم الدروس الإعدادية لكن عددهم لا يتجاوز خمسة , علما أن هذه المسابقة تنتهي يوم غدا وهو تاريخ لا يؤثر أبدا على مشاركة اللاعبين في مباراة ليبيا , أما فيما يخص
الإمتحانات الطبيعية فإن مسألة التعامل معها بسيطة إما بتعجيلها أو تأجيلها الى وقت لاحق من خلال طلب مقدم من طرف الإتحادية .

الإتحادية لحد لأن لم تكشف عن الأسباب الحقيقية وراء هذا الإنسحاب , لكن الأرجح أن العجز الإقتصادي كان وارء هذه الجريمة , فالوزارة دخلت في وقت سابق في صراع مع الإتحادية , و الأخيرة لا تملك الشجاعة للدخول في معركة معلنة , السؤال الذي يطرح بقوة في هذه الأيام , أين ذهبت اموال التبرعات ؟

في إنتظار الإجابة على هذا السؤال إتضح في هذه الأيام و للأسف الشديد أننا لا نملك إعلاما قويا قادر على التصدي بشجاعة لمثل هذا النوع من التفاهات , إعلام الرأي الواحد لا يساهم قطعا في النهوض بكرتنا , فتية عاشوا منذ شهرين من التدريبات بدون مصاريف نقل في أحلام سرعان ماتم وأدها من طرف أعداء الحياة .

محمد اتكناوي :الاتحادية مشغولة بالانتخابات

اعتبر المدون الرياضي المعروف محمد اتكناوي  بان اتحاد الكرة مشغول بالعمل السياسي في الفترة الحالية .

أحمد لمام

رابط مختصر