لاعب عربي يفسد فرحة كانت ستسعد لها أمته

الكرة العربية
korainfo17 يونيو 2014459 views مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 سنوات
لاعب عربي يفسد فرحة كانت ستسعد لها أمته

افسد المهاجم العربي المجنس في المنتخب البلجيكي مروان فيلاني فرحة كانت تستعد لها الامة العربية من المحيط الى الخليج باحرازه هدف التعادل لصالح منتخبه أمام منتخب الجزائر ممثل العرب الوحيد في مونديال البرازيل ،
المهاجم الذي دخل بديلا في الشوط سجل هدفا في غاية الروعة كان بداية لعودة بالشياطين الحمر الى الطريق الصحيح

وكان المنتخب الجزائري قد تقدم في الشوط الأول على منتخب بلجيكا بهدف نظيف بعد ما دخل محاربو الصحراء المباراة بثقة كبيرة ، واعتمدوا على تأمين الدفاعات من جانب مجيد بوقرة كابتن المنتخب والحارس الأمين رايس مبولحي حامي عرين المنتخب الجزائري ، واعتمدوا على الهجمات المرتدة من جانب فغولي وسوداني ، الذان شكلا خطراً كبيرأ على دفاعات المنتخب البلجيكي .

وفي هجمة مرتدة قادها فوزي غلام ، احتسب الحكم المكسيكي ماركو رودريجز ، ركلة جزاء بعد عرقلة فغولي في منطقة الجزاء ، والتي أعلنت عن الفرحة الأولى للمنتخب الجزائري ، بعد أن سددها نجم فالنسيا سليمان فغولي في الدقيقة 25 ، لتشتعل المدرجات البرازيلية بألوان العلم الجزائري .

وحاول المنتخب البلجيكي من أجل إحراز التعادل ، لكن الدفاعات الجزائرية وقفت جيداً في مراكزها ، ومنعت لاعبي بلجيكا من القيام بأي هجمة خطيرة على المرمى الجزائري ، ليخرج الشوط الاول بتقدم المنتخب الجزائري بهدف نظيف عن طريق فغولي .

وفي الشوط الثاني عاد المنتخب الجزائري لتأمين الدفاعات ، ومحاولة الحفاظ على الهدف المسجل في الشوط الأول ، لكن مروان فيلايني الذي دخل في الشوط الثاني بديلاً ، ليسجل براسية جميلة ، لم يستطع الريس إبعادها ، لتتعادل بلجيكا في الدقيقة 70 .

بعدها عاد هازارد بهجمة مرتدة سريعة على الحارس الجزائري ، ليعطيها لدريس ميرتينس الذي لم يتوانى عن إحرازها في الشباك الجزائرية بصاروخية على يمين الريس في الدقيقة 80 .

وحاول المنتخب الجزائري العودة في اللقاء ، ومحاولة تعديل النتيجة ، إلا أن الدفاع البلجيكي لم ينهار على أيدي محاربي الصحراء ، لتخرج المباراة بفوز المنتخب البلجيكي بهدفين لهدف ، لتتأجل أحلام الجزائر في التأهل إلى الدور الثاني ، إلى المباريات القادمة .

رابط مختصر