تسجيل الدخول

الكرة في الترارزة تصبح ضحية للتجاذبات السياسية

korainfo25 ديسمبر 2014آخر تحديث : منذ 7 سنوات
الكرة في الترارزة تصبح ضحية للتجاذبات السياسية

متابعة – الكوورة انفو – تشهد الساحة الرياضية على مستوى ولاية ترارزة و مدينة روصو بشكل خاص صراعا قوياً ظاهره رياضي و باطنه سياسي ، بين قطبي الكرة المحلية – نادي اترارزة المحسوب على شيخ المقاطعة والقيادي في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية محسن ولد الحاج ، وجمل السطارة الذي يمتلكه رجل الأعمال سيدي بوي وأحمد المحسوب على جناج حزب الوئام في المدينة
الصراع بين الطرفين بدأ من انتخابات عصبة كرة القدم في الولاية عندما قرر رئيس جمل الوافد الجديد على معترك الكرة الجنوبية الترشح لرئاسة العصبة ضد الرئيس السابق سليمان ولد ابرهيم ، وقد نجح في استمالة ثلثي أندية الولاية لصالحه الشيء الذي جعل طرف الرئيس المنهية ولايته يرفض تصويتهم وأشتكى لدى اللجنة المشرفة على انتخابات العصبة بدعوى أنهم لا يحق لهم الانتخاب ، لتقرر الأخيرة تأجيل التصويت إلى أجل غير محدد
وبعد الكثير من الأخذ والرد تم انتخاب سيدي بوي العام الماضي ، وتزامن ذلك مع هبوط نادي الترارزة الذي يحسب على المعسكر الثاني الى دوري الدرجة الثانية ، لتبقى الساحة خالية للفريق الأول والذي تعززت قوته بحصول الحزب الذي يقف خلفه على منصبي العمدة والنواب في المدينة الحدودية
لكن ذلك لم يضعف شوكة خصمه ، ليتحول الصراع السياسي الى المستطيل الأخضر وينحج الفريق الخاسر في حرمان المدينة من الحصول على نجيلة صناعية لملعبها البلدي كما يدعي زملاء سيدي بوي ، بعد ممارسته لضغوط قوية على الوزيرة المكلفة بالرياضة كي ترفض التوقيع على اتفاقية الملعب مع ممثل الاتحاد الدوري لكرة القدم
ويقول رئيس العصبة الجهوية للترارزة الأستاذ سيدبوي ولد أحمد في تصريح لمراسل الكوورة إنفو ، إن ما قام به شيخ المقاطعة في هذا الموضوع أمر مدان ولا يتوقع من شخص مثله ، وإن وقوفه عائقا أمام مصالح مدينة شيء مؤسف جداً
أما مدرب جمل السطارة عمر شادي فقال بدوره إن السياسة في المدينة أفسدت الرياضة لكننا سنقاوم وسننجح على حد قوله
هو إذن صراع سياسي بحت أصبحت الرياضة ضحية له في هذه المدينة التي عرفت بتاريخها الرياضي المشرف وقدمت عشرات النجوم لكرة القدم الموريتانية

رابط مختصر