نقول لا لجلب الرياضة إلى مستنقعات السياسة

2015-12-01T20:08:00+00:00
2015-12-01T20:17:17+00:00
الإفتتاحية
korainfo1 ديسمبر 2015460 views مشاهدةآخر تحديث : منذ 5 سنوات
نقول لا لجلب الرياضة إلى مستنقعات السياسة

وجد بعض نشطاء الحركات السياسية في بلادنا من حادثة توقيف مباراة كأس السوبر قبل نهايتها مبررا لشن حملات غريبة على الاتحادية الموريتانية لكرة القدم حتى إن بعض هؤلاء طالب بإقاف موريتانيا دولياً من طرف الفيفا وهو قرار لا يستبعد في ظل عدم وجود أي ملعب دولي جاهز

وكأن مكتب هذه الاتحادية معين من طرف حكومة الوزير الأول ، صحيح انها اخطأت وهذا من باب الصراحة ، في اتخاذها قرارا من هذا النوع بشكل ارتجالي وخاصة مباراة تحظى بأهتمام دولي واسع وسبق أن تمت تسميتها بالسوبر الموريتاني بغض النظر عن مضمون ذلك وحيثياته ، وحضورها رئيس الجمهورية ( الشخصية الأولى في البلد) ، وأي حادث حصل في ظل جوده سيعتبر ضالعا فيه مهما حصل

لكن مع ذلك على هولاء الشباب إن يفهموا ان ارضية السياسة واسعة للصراعات والتجاذبات ، يمكنهم مباراة ما يشاؤون أما رياضتنا فتلك تجمعنا مهما كانت توجهاتنا الأخرى ولا مجال فيها لمن يسعى لشتويه صورتها دوليا

صحيح ان صحف العالم تحدثت بشكل واسع عن الموضوع وسخرت منه كثيرا ، لكن السبب الأول في ذلك هو مواقع (كوبي كولي) عندنا التي لم تكلف نفسها عناء البحث عن الحقيقة واكتفت وبكتابة عنوانا يجذب القراء غير مبالية بما سيحصل نتيجة لذلك

الا انه لولا تطور كرة القدم في بلاد نا ما كانت هذه الصحف ستعري أي اهتمام للموضوع حتى ولو كان حقا رئيس الدولة هو من اتخذ القرار و في مرسوم رئاسي

هل تدركون إن ملعبا يحتضن مباراة بهذا الحجم لا يتوفر على إنارة مسخرة هو الأخر أيضا عند هذه الصحف ، وهل تعلمون كذلك إن تلفزيونا رسميا أعلن إنه سينقل المباراة على الهواء وعجز عن ذلك مسخرة ثانية ؟

أم ان الرياضة هي الحائط القير ؟

رابط مختصر